توقعات جاد طاوقجي 2012,ابراج جاد طاوقجي 2012,جاد طاوقجي 2012


توقعات جاد طاوقجي 2012,ابراج جاد طاوقجي 2012,جاد طاوقجي 2012,توقعات ابراج جاد طاوقجي 2012 بالتفصيل الملل شامل, توقعات الفلكي اللبناني جاد طاوقجي للابراج 2012,توقعات جاد طاوقجي لعام وسنة 2012

توقعات طاوقجي 2012,ابراج طاوقجي 2012,جاد طاوقجي 2012


“سنة الإنعكاسات السلبية” هكذا أراد أن يسمي عالم الفلك جاد طاوقجي سنة 2012، التي حملت عنوان كتابه الفلكي الجديد والذي يتحدث عن ابرز توقعات العام 2012 ويتطرق في داخله الى كل الابراج شارحا تفاصيل كل برج في العام الفلكي الجديد.

جاد يستند الى علم وخبرة في هذا المجال، ويرفض ما يسوقه البعض عن الهام ما يعتمد عليه لصوغ التوقعات، وهو حاصل على دبلوم في علم الفلك، ويفضل ان يقال عن كتابه بأنه “كتاب علم-فلكي” لا “كتاب توقعات”.

الصدامات مستمرة في العالم العربي

يقول جاد لـ”النشرة” ان “توقعاته تحققت جميعها خلال السبع سنوات الماضية لان علم الفلك هو علم صادق، وعن اختياره العنوان بـ”سنة الإنعكاسات” يجيب: “عندما تراقب كل علماء الفلك ان كانوا دخلاء أو اساسيين تلاحظ أنهم يعتمدون في كتابهم على الأحداث التي حصلت في العام 2011، وهذا الامر دائما ما يحصل مع الناس الذين لا يعتمدون على العلم في توقعاتهم بل على الاحداث التي تجري على الارض”.

ويضيف: “ينطلقون من خلال الاحداث بكتابة توقعاتهم مما يوقعهم في أخطاء كبيرة، اما أنا فإعتمدت على التوقعات التي بدأت بها في كتاب عام 2011 التي كنت توقعت حدوثها واستمريت بهذه التوقعات من خلال كتاب 2012 فالاحداث سوف تستمر للعام 2014 وذلك بالاستناد الى كوكب “ساترنوم” و”المشتري” الذين سوف يقتربون على مدار الارض”.

سنة الإنفجارات والحروب

ويتابع جاد بأن ” العالم العربي سيستمر في مواجهة مشاكل طويلة وصدامات، فالثورات ستكمل طريقها، الا ان هذا لا يعني الحروب، انها باختصار سنة الحروب والانفجارات وذلك استناداً للمظاهرات والاحداث التي تحصل”.

ماغي فرح لم تدرس علم الفلك

جاد يقول أن “معظم عالمي الفلك لم يحصلوا على شهادات جامعية، ويذكر على سبيل المثال الاعلامية ماغي فرح التي لم تدرس علم الفلك وهي قالت هذا من قبل، ولكنها أشهر عالمة فلك وانا أقدرها وأحترمها ولكن هناك أناس تعتمد على فلكيين آخرين وتكتب على اساسهم وللأسف في لبنان 90 في المئة بتعدون على هذه المهنة”.

وعن جديده، كشف جاد لـ”النشرة” انه “بصدد إصدار كتاب جديد لا علاقة له بالتوقعات، بل يتكلم عن الشخصيات وعن حياتنا اليومية والاجتماعية ولكن بطريقة علمية عن طريق علم الفلك ويتضمن نصائح كثيرة للناس يمكنهم الاستفادة منها والأخذ بها”.

وفي الختام، شكر جاد “النشرة” لحضورها توقيع كتابه، متمنيا لها النجاح والتقدم، وأنها تقوم بتغطية الحدث للعام الثاني على التوالي وهي صادقة بكل أخبارها لانها تعتمد على المصداقية والصراحة.

About these ads

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل خروج   / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

%d bloggers like this: